وقت دعاء الاستخارة

صلاة الاستخارة

  • يقال دعاء الاستخارة في وقت صلاة الاستخارة ، أن الصلاة هي وسيلة يلجأ بها العبد إلى خالقه العزيز الجليل ، إذا تحير في أمر ما ، فيستخدمه في توجيهه إلى ما هو موجود. الأفضل بالنسبة له.
  • وصلاة الاستخارة ركعتين بعد إتمام الركعتين والتسليم. يقول العبد صلاة الاستخارة.

صلاة الاستخارة مكتوبة بخط كبير

وهذا دعاء مكتوب للاستخارة:

روى البخاري في صحيحه عن جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه الاستخارة في جميع الأمور كما علم. سورة من القرآن تقول:

إذَا هَمَّ أحَدُكُمْ بالأمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِن غيرِ الفَرِيضَةِ، ثُمَّ لِيَقُلْ: اللَّهُمَّ إنِّي أسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ أَسْتَقْدِرُكَ بقُدْرَتِكَ، وأَسْأَلُكَ مِن فَضْلِكَ فإنَّكَ تَقْدِرُ ولَا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولَا أعْلَمُ، وأَنْتَ عَلَّامُ الغُيُوبِ، اللَّهُمَّ فإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ هذا الأمْرَ – ثُمَّ تُسَمِّيهِ بعَيْنِهِ – خَيْرًا لي في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – قالَ: أوْ في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – فَاقْدُرْهُ لي ويَسِّرْهُ لِي، ثُمَّ بَارِكْ لي فِيهِ، اللَّهُمَّ وإنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أنَّه شَرٌّ لي في دِينِي ومعاشِي وعَاقِبَةِ أمْرِي – أوْ قالَ: في عَاجِلِ أمْرِي وآجِلِهِ – فَاصْرِفْنِي عنْه، واقْدُرْ لي الخَيْرَ حيث كان ، ثم اقتنعني بذلك “.

هل يجوز قراءة دعاء الاستخارة من الهاتف؟

  • لا يشترط على المسلم أن يحفظ دعاء الاستخارة عن ظهر قلب ، لكن الأفضل أن يحفظه ، حتى يرفع المسلم يديه في الدعاء. رفع اليدين بالدعاء من أسباب استجابته.
  • وإذا لم يحفظ المسلم دعاء الاستخارة ، وأراد الاستعانة بالله في أمر ما ، فيصلي ثم يقرأ الدعاء من الهاتف أو من ورقة.
  • وقد استند العلماء في هذه الفتوى إلى ما أقره الحنابلة والشافعية من جواز القراءة من القرآن في الصلاة.
  • حيث قال أحمد: لا حرج على صلاة الناس واقفا عند النظر إلى المصحف. قيل له: ما هي الفريضة؟ قال: لم أسمع عنها شيئاً. وسئل الزهري عن رجل يقرأ من القرآن في رمضان فقال: كان اختيارنا أن نقرأ من القرآن.
  • كما قال الشيخ ابن باز رحمه الله: (لا مانع من تلاوة الدعاء من الورقة إذا لم يحفظ وكتب الدعاء على ورقة ويقرأها في الأوقات التي يحبها. الدعاء كأنه آخر الليل أو في الليل أو غيره ، لكن إذا أمكن حفظه وقرأه بحضور القلب وبتوقير كان أكمل “.

هل تجوز صلاة الاستخارة في السجود؟

  • لا ، يقال الاستخارة بعد أداء ركعتي صلاة الاستخارة.
  • وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا كان أحدكم معنيًا بأمر فليترك ركعتين غير الفريضة ثم يقول … إلخ).

وقت صلاة الاستخارة للزواج

  • صلاة الاستخارة للمسلم لا تقتصر على الزواج فقط ؛ بل يمكنه أن يطلب من ربه التوجيه في أي أمر من حياته ، كالعمل أو السفر أو الدراسة أو أي شيء آخر.
  • وأما وقت صلاة الاستخارة. يمكن للمسلم أن يصلي الركعتين في أي وقت عندما يشعر بالحاجة الشديدة إلى الاستعانة بربه في أمر ما.
  • ومع ذلك ، يكره أداء صلاة الاستخارة في أوقات كره الصلاة ، وتكون تلك الأوقات من بعد صلاة الفجر حتى طلوع الشمس ، وفترة الظهيرة حتى الظهر وهي الفترة التي تكون فيها الشمس في اليوم. وسط السماء وبعد انتهاء صلاة العصر إلى ما بعد غروب الشمس.
  • يجوز للمسلم أن يصلي صلاة الاستخارة في غير تلك الأوقات.
  • أجمع كثير من العلماء على أن أفضل وقت لأداء ركعتي الاستخارة هو الثلث الأخير من الليل ؛ لأن هذا الوقت هو وقت استجابة الدعاء.
  • فعن عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ أَسْمَاءَ، حَدَّثَنَا جُوَيْرِيَةُ بْنُ أَسْمَاءَ عَنْ مَالِكٍ عَنِ الزُّهْرِيِّ عَنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ وَأَبِي عَبْدِ اللَّهِ صَاحِبِ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّهُمَا سَمِعَا أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “بارك الله فيك وتعالى إذا بقيت الليلة الماضية من كل ليلة إلى سماء الدنيا ، فيقول من يسألني فتبارك.“.

متى لا تقبل صلاة الاستخارة؟

  • لا أحد يعلم متى لن يقبل الله تعالى أي عمل من أي من عباده ، فهذا أمر لا يعلمه إلا الله تعالى.
  • ولكن لصحة صلاة الاستخارة. وأن يأخذ المسلم الأسباب في أداء تلك العبادة. يجب أن يتجنب نواهيها.
  • وأول هذه النواهي أداء صلاة الاستخارة في أوقات كره الصلاة ، وهو ما سبق ذكره في الفقرة السابقة.
  • بالإضافة إلى يقين المسلم بأن الخير يكون فيما قدر الله له سواء في دينه أو في الآخرة.
  • وليأخذ المسلم أسباب قبول صلاة الاستخارة. وعليه أن يراعي بعض الأمور ، وهي أن يبدأ ويختتم صلاته بحمد الله والصلاة والسلام على رسوله الكريم.
  • ويجب عليه أيضا استقبال القبلة في الصلاة والدعاء ، وأن يكون هذا الدعاء كاملا ، ولا ينقصه ، ولا يزيد عليه.
  • من أهم الأمور لتي يجب مراعاتها عند أداء صلاة الاستخارة: أن يخلو قلب المسلم من كل ميل إلى شيء من الأمور التي يشوش عليه.
  • على سبيل المثال ، إذا ارتبك المسلم في الاختيار بين كلية الطب وكلية العلوم ؛ يجب ألا يكون راغبًا في أحدهم ومترددًا في ذلك ، بل يجب أن يقف على نفس المسافة بين الكليتين بالنسبة لميله نحوهما.

كيفية صلاة الاستخارة

  • – طريقة صلاة الاستخارة: وتجدر الإشارة أولاً إلى أنها وحدتان فقط من الصلاة ، بدون صلاة الفريضة.
  • ينبغي للمسلم في البداية أن ينوي صلاة الاستخارة ، سواء بالقلب أو باللسان ، ثم يتوضأ.
  • ثم وجه القبلة ، وفي الركعة الأولى بعد الفاتحة قرأ سورة الكافرون ، وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة قرأ سورة الإخلاص.
  • وبعد أن فرغ من الركعتين يسلم ثم يحمد الله ويبارك على رسوله صلى الله عليه وسلم.
  • ثم يقول: دعاء الاستخارة السابق ذكره ، وهو كما ذكرنا يمكن قراءته من الورقة أو من الهاتف في حالة عدم حفظه.
  • وإن كان هناك ما يمنع من أداء ركعتي الاستخارة ، وأراد العبد أن يسأل ربه في الاستخارة على وجه الاستعجال. يمكنه أن يقول صلاة بدون صلاة.

نتيجة صلاة الاستخارة

  • من المعتقدات الشائعة عند الكثيرين أن أداء صلاة الاستخارة ، ثم انتظار نتيجتها ، والتي قد تظهر على شكل رؤية في الحلم ، أو شعور المستخدم بالراحة أو الميل في أحد الأمور التي يكون فيها. الحيرة.
  • لكنها كلها معتقدات خاطئة ، لأنه لا يوجد دليل يثبت صحتها.
  • بل يمكن الاستدلال على نتيجة صلاة الاستخارة من خلال مراقبة الأمر نفسه ، حيث ييسر الله على عبده الخير في أمر يشوش عليه ، ورأى الله ذلك فيه خير.
  • وإن رأى الله القدير الجليل أن الأمر الذي يطلب عبده العون من أجله يحمل معه الشر ، لن ينجح فيه ولن يسهل إكماله.
  • وفي حالة عدم وصول العبد إلى الخيار الذي يجلب له الخير ، فيجوز له إعادة صلاة الاستخارة ، ويمكن تكرارها حتى سبع مرات ، عند الشافعية والمالكية والحنفية.
  • وإذا بقي الإنسان في حيرة من أمره بعد كل ذلك ؛ يجب أن يختار ما يفضله عقله وليس قلبه ، ولكن يجب عليه أولاً أن يفكر جيدًا في ربه ويعتمد عليه.

زر الذهاب إلى الأعلى