أعراض الكولسترول النفسية

الأعراض النفسية للكوليسترول وهذا ما سنتعرف عليه لما له من أعراض خطيرة تتسبب في إرهاق وإرهاق الجسم ، ولكن قبل أن نبدأ في سرد ​​الأعراض النفسية للكوليسترول ، يجب أن نعرف أولاً ما هو الكوليسترول الذي يعرف بأنه مادة شمعية موجودة في الدم ويحتاجه الجسم من أجل بناء بعض الخلايا السليمة ، ولكن زيادة أو نقصان نسبته في الجسم يؤدي إلى أضرار جسيمة قد تصل إلى حد النوبات القلبية ، على المستوى الجسدي والجسدي. أما المستوى النفسي ، فهذا ما سنتعرف عليه سويًا من خلال الحياه ويكي.

الأعراض النفسية للكوليسترول

كما ذكرنا من قبل أن الكوليسترول مادة شمعية ينتجها الكبد لتكوين بعض الخلايا الهامة والصحية ، وكذلك دوره في تكوين فيتامين د ، كما أن ارتفاعه يسبب مشاكل جسدية ونفسية أيضًا. ومن الأعراض النفسية التي يسببها ارتفاعه ما يلي:

  • يتسبب ارتفاع الكوليسترول في القلق والاكتئاب والصداع ، فضلاً عن التفكير في الانتحار وعدم الرغبة في العيش.
  • كما أنه يؤدي إلى سلوكيات عدوانية ، وكما كشفت لنا بعض الدراسات أن ارتفاع الكوليسترول قد يؤدي أيضًا إلى مرض ثنائي القطب واضطرابات الشخصية الحدية والاكتئاب الموسمي وبعض الاضطرابات العاطفية الموسمية.
  • هناك من يحاول اللجوء إلى العنف والانتحار نتيجة تصاعده ، وهم في أمس الحاجة إلى مساعدة نفسية وزيارة طبيب نفساني.

الكوليسترول والاكتئاب

وهناك بعض الدراسات التي أجريت لكشف العلاقة بينهما خفض الكوليسترول والاكتئاب ، وتبين أن من يعانون من أعراض بعض نوبات الهوس الاكتئابي هم أولئك الذين لديهم مستويات منخفضة من الكوليسترول ، ووجد أن الأفراد الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب واضطراب الشخصية الحدية لديهم نسبة أقل من الكوليسترول مقارنة بـ أولئك الذين ليس لديهم أي أمراض نفسية.

حتى يحدث علاج انخفاض الكوليسترول مع بعض الأدوية والعلاجات مما يؤدي إلى انخفاض في شدة أعراض مرض القطبين أو الاكتئاب بشكل عام.

الكوليسترول والعصبية

  • تم إجراء بعض الأبحاث حول علاقة الكوليسترول بالعصبية ، ووجدوا أن انخفاض الكوليسترول في الجسم يجعل الحالة النفسية للفرد أكثر توتراً ، وأكثر تهيجاً. بسيط.
  • كما أظهرت نتائج تلك الدراسات أن الأفراد الذين تنخفض لديهم درجات الغضب والعصبية لم يعانوا من أي أعراض لانخفاض مستويات الكوليسترول ، وكانوا بصحة جيدة على المستويين الجسدي والنفسي.

الكوليسترول والانتحار

  • يؤدي انخفاض نسبة الكوليسترول في الدم إلى الانخراط في بعض السلوكيات الانتحارية والتهور ، كما أنه أكثر عرضة للعنف وسوء المعاملة.
  • هذه نتائج الدراسات التي أفادت أن انخفاض الكوليسترول يدفع الفرد بنسبة 0.01٪ للانتحار.

الكوليسترول والأعصاب

  • يؤثر ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم على الأعصاب ويسبب التهاب المفاصل وخشونة فيها ، بالإضافة إلى التسبب في آلام في الأوتار أيضًا. ويرجع ذلك إلى تراكم الدهون في بعض أجزاء الجسم ، ناهيك عن بعض أمراض النوبات القلبية وتصلب الشرايين الناتجة عن ارتفاعها.
  • التهاب المفاصل الناجم عن ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم يؤثر على المهام اليومية للفرد ، وقد تكشف الأشعة التليفزيونية عن وجود بعض الكتل الدهنية في منطقة المفصل مما يسبب ألماً شديداً وانتفاخاً شديداً.
  • في معظم الحالات ، لا يمكن علاج التهاب المفاصل إلا ببعض الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.

علامات ارتفاع نسبة الكوليسترول عند الرجال

  • لا توجد علامات واضحة قد تدل على ارتفاع نسبة الكوليسترول عند الرجال كما عند النساء ، ولكن إذا أراد شخص ما معرفة مستويات الكوليسترول في جسمه وهل هم بصحة جيدة ، فلا يجب أن يخضع لفحوصات الدم.
  • يجب أن يخضع الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و 65 عامًا لفحص الدم للكشف عنه مرة واحدة كل عام أو عامين كحد أقصى.

علامات ارتفاع نسبة الكوليسترول عند النساء

لأن النساء لديهن مستويات عالية من كوليسترول البروتين الدهني ، فإنهن أكثر عرضة للإصابة بارتفاع الكوليسترول ، بالإضافة إلى هرمون الاستروجين الذي يحفز إنتاج الكوليسترول بكميات أكبر ، خاصة أثناء انقطاع الطمث ، ومن هذه الأعراض ما يلي:

  • صداع حاد.
  • يسبب الإمساك وصعوبات في الهضم.
  • الشعور بألم في الصدر.
  • ميل اللون الأبيض في العين إلى اللون الرمادي.
  • الشعور بتنميل في الأطراف.
  • ظهور بعض التكتلات والنتوءات الدهنية.
  • يجب أن تخضع النساء لفحوصات الكوليسترول مرة كل عام أو عامين ، خاصة إذا كانت أعمارهن بين 55 و 65 عامًا.

ما هي أسباب ارتفاع الكوليسترول؟

هناك بعض العادات الخاطئة التي يقوم بها الفرد بشكل يومي والتي تؤثر على ارتفاع نسبة الكوليسترول لديه ، حتى لو كان صغيراً وفي مرحلة الشباب:

  • ومن أبرز هذه العادات التدخين الذي يدمر جدران الأوعية الدموية.
  • الوزن الزائد يؤثر أيضًا على الكوليسترول ويؤدي إلى ارتفاعه ، خاصةً إذا كان مؤشر كتلة الجسم أكبر من 30.
  • يؤدي تناول بعض اللحوم الحمراء أو بعض منتجات الألبان أو الأطعمة غير الصحية المليئة بالدهون إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
  • تؤثر المشروبات الكحولية أيضًا على الكوليسترول.
  • عدم ممارسة الرياضة أثناء عدم القيام بأي أنشطة بدنية تؤثر على مستويات الكوليسترول المرتفعة.
  • تؤثر العوامل الوراثية أيضًا على مستويات الكوليسترول ، وتؤدي إلى إنتاج الكبد للمزيد من الكوليسترول.
  • يؤدي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم إلى أمراض ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري أيضًا.

علاج اضطرابات الكوليسترول

تنظيم الكوليسترول من أجل أن يكون نسبة صحية في الجسم يحتاج إلى اتباع بعض العادات الصحية وتحسين نمط الحياة المتبع ، ومن تلك العادات ما يلي:

  • يساهم تناول الأطعمة الصحية في تقليل نسبة الكوليسترول المرتفعة أو المنخفضة ، حيث يجب على الفرد تناول اللحوم الحمراء التي لا تحتوي على أي مستويات عالية من الدهون ، وتجنب تناول منتجات الألبان كاملة الدسم قدر الإمكان ، وتجنب الأطعمة التي تحتوي على بعض الدهون المتحولة مثل توجد في البسكويت أو الكعك.
  • احرص على تناول العناصر الغذائية التي تحتوي على أوميغا 3 ، بما في ذلك السلمون والجوز وبذور الكتان ، وتناول المزيد من الأطعمة التي تحتوي على الألياف لأنها تمتص مستويات الكوليسترول العالية. ومن الأمثلة على هذه الأطعمة الفاصوليا والكمثرى أيضًا.
  • ضرورة ممارسة الرياضة أو القيام بأي أنشطة بدنية بشكل يومي لأنها تقلل من مستويات الكوليسترول المرتفعة.
  • الإقلاع عن التدخين والمشروبات الكحولية لتحسين مستويات الكوليسترول في الدم.
  • اتبع نظامًا غذائيًا يساهم في إنقاص الوزن وركز على تناول الخضار وتقليل اللحوم والدهون وكذلك السكريات.

زر الذهاب إلى الأعلى